اليوم الاحد 14 إبريل 2024م
عاجل
  • طائرات كواد كابتر تطلق النار تجاه منازل المواطنين في مخيم 5 شمال النصيرات وسط القطاع
طائرات كواد كابتر تطلق النار تجاه منازل المواطنين في مخيم 5 شمال النصيرات وسط القطاعالكوفية إصابة مواطنة في اعتداء للمستعمرين بالأغوارالكوفية ارتفاع عدد الإصابات برصاص الاحتلال في مخيم الجلزون إلى 5 بينها 3 خطيرةالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف منطقة أرض المفتي شمال النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية الاحتلال يقتحم المغير وأم صفا قرب رام اللهالكوفية عكة: الموقف الإيراني يشهد تغيرا استراتيجيا في التعامل مع «إسرائيل»الكوفية تمسماني: الهجوم الإيراني على «إسرائيل» يصنف ضمن نطاق الرد المشروعالكوفية ياغي: حال ردت «إسرائيل» على الضربة الإيرانية ستجر المنطقة لحرب إقليميةالكوفية مراسلنا: الدفاع المدني يتمكن من انتشال جثامين 4 شهداء متحللة في مدينة خان يونسالكوفية مراسلتنا: 5 شهداء باستهداف الاحتلال نازحين حاولوا العودة لشمال القطاع عبر شارع الرشيد الساحليالكوفية الخطيب: الرد الإيراني هجوم شكلي جاء بالتنسيق مع الولايات المتحدةالكوفية فراعنة: حال وقوع الرد الأمريكي الإسرائيلي سيستهدف المفاعل النووية الإيرانيةالكوفية مراسلنا: قصف جوي ومدفعي متواصل يستهدف مناطق متفرقة في قطاع غزةالكوفية «الكوفية» ترصد حركة دخول شاحنات المساعدات عبر معبري كرم أبو سالم ورفحالكوفية قوات الاحتلال تقتحم قرية المغير شمال شرق رام اللهالكوفية طائرات "كواد كابتر" تطلق نيرانها على مدرسة شهداء النصيرات التي تؤوي نازحين وسط القطاعالكوفية نتنياهو أرجأ موعدا كان مقررا لاجتياح رفحالكوفية بوزية: الرد الإيراني يحمل رسالة للكيان الصهيوني وحلفاءه بأن جرائمهم لن تمر دون عقابالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف برج العصار في النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية مراسلتنا: تمكن بعض الأفراد النازحين من العودة إلى مدينة غزة وشمال القطاعالكوفية

خاص | وين الطفلة هند رجب؟.. السؤال الذي ترفض "إسرائيل" الإجابة عنه

05:05 - 07 فبراير - 2024
الكوفية:

خاص - كتب رامز صبحي:

"وين الطفل هند رجب؟".. سؤال يطرحه ملايين المواطنين يوميا على مدار 8 أيام بعد أن حاصر جيش الاحتلال مركبة استقلتها طفلة لا يتجاوز عمرها الست سنوات مع أفراد من عائلتها، اثناء انتقالهم من مكان سكنهم في غزة إلى منزل للعائلة في شارع الوحدة في المدينة.

ربما كانت تحمل الطفلة هند رجب صاحبة الست سنوات بين يداها حطام دمية تضررت من قصف الاحتلال، تلهو بها وتنسيها ويلات الحرب الضروس التي يشنها العدو على القطاع، وهي تطمئنها أنهما سينجوان من جحيم العدوان وتنتزع معها الضحكات وسط مشهد كئيب ومعتم تعج فيه الطرقات بجثامين الشهداء التي تعجز طواقم الإسعاف عن الوصول إليها بفعل القصف "الإسرائيلي"، الذي يحدث ضجيجا يفوق ضجيج أصوات طائرات الاحتلال الحربية التي لا تتوقف عن التحليق في أجواء المدينة.

لتفاجئ الطفلة هند رجب، بدبابات الاحتلال المتوغلة في محيط "دوار المالية" بحي تل الهوى، وهي تحاصرها وتحاصر أفراد عائلتها وتطلق النار دون رحمة صوبهم وكأن الجيش قد وجد انتصارا عسكريا جبارا في قتل عائلة مكونة من ستة أفراد بينهم أربعة أطفال " خالها بشار حمادة وزوجته وأطفاله الثلاثة" إضافة إلى الطفلة هند، ما أدى إلى استشهاد جميع من فيها باستثنائها وابنة خالها ليان (14 عاما).

حاولت ليان ودماء والديها يتساقطان داخل المركبة، الاتصال بمركز خدمات الإسعاف لنجدتها وإخلائها مع عائلتها من المركبة، إلا أن جنود الاحتلال لم يمهلوها كثيرا قبل أن يفتحوا نيران رشاشاتهم مرة أخرى باتجاه المركبة.

ونشرت جمعية الهلال الأحمر تسجيلا صوتيا، يسمع فيه صوت الطفلة ليان وهي تحاول إخبار خدمات الإسعاف بما يدور حولها، وتقول: "عمو قاعدين بطخوا علينا، الدبابة جنبنا، إحنا بالسيارة وجنبنا الدبابة"، وبعد ذلك سمع صوت إطلاق وابل من الرصاص بينما كانت ليان تصرخ، لينقطع الاتصال معها بعد ذلك.

طاقم الإسعاف التابع لجمعية الهلال الأحمر توجه إلى مكان المركبة المستهدفة لإنقاذ الطفلة هند، ولم يعد أدراجه حتى اللحظة، وانقطع الاتصال بأفراده وهما المسعفين يوسف زينو وأحمد المدهون.

ولليوم الثامن على التوالي لا يزال مصير الطفلة هند رجب مجهول هي والمسعفان اللذان خرجا لإنقاذها.. ليظل سؤال "وين الطفلة هند رجب؟" وهي المسعفين الاثنين، يردده الملايين في شتى أنحاء العالم دون إجابة من "إسرائيل".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق